مًنْبٌرٍ آلدًعًوٍة آلسٌّلفْيَة
آلسٌّلآمً عًليَكَمً وٍرٍحٍّمًة آللهٍ وٍبٌرٍكَآتّْه
آهٍلآَ وٍمًرٍحٍّبٌآ
حٍّيَآكَـِّ آللهٍ وٍبٌيَآكَـِّـِّـِّـ

( إِنَّ هَذَا الْعِلْمَ دِينٌ، فَانْظُرُوا عَمَّنْ تَأْخُذُونَ دِينَكُمْ )

مًنْبٌرٍ آلدًعًوٍة آلسٌّلفْيَة

آنْ هٍذَآ آلعًلمً دًيَنْ ؛ فْآنْظْرٍوٍآ عًمًنْ تّْآخٌذَوٍنْ دًيَنْكَمً
 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
(( سبحانك اللهم وبحمدك اشهد ان لا اله الا انت استغفرك واتوب اليك ))
مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ


الاخوة الكرام اعضاء وزوار منتدانا منبر الدعوة السلفية السلام عليكم ورحمة الله وبركاته حياكم الله جميعا ووفقنا واياكم لخير الدنيا والآخره
نْسٌّآل آللهٍ آصٍلآحٍّ آلبٌلآدً وٍآلعًبٌآدً

شاطر | 
 

 بيان من أبي عبد الله محمد الأنقر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سارية الجبل
صاحب المنتدى
صاحب المنتدى


عدد المساهمات : 247
نقاط : 11112
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 26/01/2013

مُساهمةموضوع: بيان من أبي عبد الله محمد الأنقر   الثلاثاء يوليو 16, 2013 8:02 pm

أبو عمير أسامة دياب
بيان محمد الانفر وتراجعه وبيان الشيخ اسامة العتيبي

بيان من أبي عبد الله محمد الأنقر

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام علي رسول الله وعلى آله وصحبه وبعد:
كنت في ما مضى قد ذكرتُ في دروسي أكثر من مرة حاصل مانُسبَ إليّ من الأخطاء وقد بيّنتُ في الأشرطةِ تراجعي عنها بشيء من الإيضاح ولكن لعلَّ بعضَ الإخوةِ لم تبلغهُ الأشرطة فأحببت أن أذكرهَا كتابةً فأقول وبالله التوفيق .
1_ بالنسبة للفتوى في ورفلة (بني وليد)
كُنت قد سئلتُ أكثر من مرّةٍ عن القتالِ في بني وليد وهي آخر المُدن الّتي تم إنتزاعها من القذّافي فكُنتُ أُحيلُ إلى فتوى الشيخ العلّامة عبيد بن عبد الله الجابري - حفظه الله –حتّى إنّه لمَّا رجع الإخوة إلى الشاهد قال لهم (( قال لي محمد الأنقر عندي كلامٌ للشيخ عبيد في هذا فقالوا لهُ ألم يفتيك بالجهادِ؟ قال:( بل قال لي) عندي فتوى الشيخ عبيد في هذا وهي مسجّلةٌ عندي وهذا حقٌّ فإنّي كنت أُحيل إليها وأحياناً كنت أُجيب بمضمونِ الفتوى أنّهُ لاَبُدَّ من القتال تحت وليّ الأمر وبإذنٍ منه.
وأمّا إندفاعُ الشّباب كأفراد أو مجموعات للقتال كما هو حاصل في زمن الفتنة والفوضى ودون استنفار أو إذن وليِّ الأمر فهذا لايجوز وهذا الذي أنكره.

2_ وأمّا بالنسبة للقتال في سوريا فإنّهُ يحتاجُ إلى توفّر شروط وانتفاء موانع كإذن وليِّ الأمر ووضوح الراية لا إلى الأفراد ففهم البعضُ أنّي أفتي بالجهاد وأنا برئٌ من هذا الفهم ودروسي تشهدُ بذلك.
والّذي أعتقدهُ أن مثلَ هذه المسائل لايتكلّمُ فيها إلا خواص أهل العلم المعتبرين ولاشك أن الواجب عليَّ وعلى أمثالي من طلبة العلم ألّا نتكلم في هذا أصلاً وأن نحيل إلى العلماء دون خوض في هذه المسائل الكبار وأستغفر الله على ما بدر منّي وأتُوبُ إليه وأشكر من كان سبباً في التنبيه على هذا الأمر المهم فجزاه الله خيراً.

3_وأما بالنسبة إلى مانٌسب إليَّ أنّي اتصلت بالصادق الغرياني في مسألة الحافظة الإستثمارية
وأنّي قابلت فتواه بفتوى العلّامة الشيخ محمد بن هادي المدخلي - حفظه الله – فهذا لم يحدث قطُّ وهذا الّذي أنكرهُ وأمّا بخصوص بعض الإحالات القديمة وقد ذكّرني بها بعضُ الإخوة - جزاهم الله خيراً - وقد كُنْتُ نَفيْتُ هذا الأمر وقد وقع هذا منّي قبل أن يتبين لي حالهُ ويعلمُ من يُجالسني أني أحذر منه إلى اليوم وبهذا يُحاربُني الحزبيّونَ والمآربة.

4_ وأمّا بخصوص الدورة الّتي أُقيمتْ في مسجد أبي الشاطر فلا يخفى أنّي لم أٌرتِّب لها المكان ولم أكن فيها طرفاً أصلًا وإنّما كل ما في الأمر أنى قلت لا بأس من أن تلقى الدورة في المسجد المذكور بشرط أن يحذّر الشيخ من الحزبيّين ويصدعَ بالحقّ وقد كلّمته شخصيّاً في ذلك... ثمّ بعد نقاش مع أخينا أبي مصعب تبيّن لي أنّه ينبغي على الإخوة السلفيّين إذا زارهم بعض المشايخ السلفيّين أن ينزلوه في مساجد السلفيّين تحقيقاً لتمايز الدعوة السلفية.
5_ وأمّا بخصوص ما نُسبَ إليّ من أنّي أجالس أهل البدع فإنّي أبرأ إلى الله من ذلك وهذا خلاف ما أدعوا إليه وما يعلمهُ عني من يجالسني ومن يستمعُ إلى أشرطتي وهناك مناسبات حصلت فَهِمَ بعض الناس منها أنّي أجالس أهل البدع وهذا غلط ٌ منهم عفا الله عنّي وعنهم.
فذهابي مع بعض الإخوة للأوقاف والّلقاء بنادر العمراني لم يكن لزيارته ولا لمجالسته وإنّما للحصول على تصريح من وزارة الأوقاف للتدريس وكان قد أشتُرِطَ علينا الذهاب إلي مـقـرّ الأوقاف وهي دائرة رسمية ومن ذهب لهذا الغرض فلا يشنّعُ عليه فكيف وقد اشتمل ذهابي على الإنكار عليه ..!
وأما ما حصل مع أحمد القنّود وعبد القادر الأرنؤوط فإنّي أحذّر منهما ولا أجالسهما وأحذّرُ من مجالستهما ولكن قد كان أنِ التقيتُ بأحمد القنّود أول مجيئه إلى ليبيا وأنكرتُ عليه أمام الحاضرين وبيّنتُ له ما هو عليه من باطل.
وكذلك ما يتعلق بعبد القادر الأرنؤوط فكنتُ قد صليت في جامع (الهاني) صلاة العشاء وبعد الصلاة لمّا خرجتُ من المسجد رأيتُه أمامي وكان سابقاً على السنّة فرأيت أن أغتنم الفرصة فأنصحه وأنكر عليه وأذكّره بماضيه السلفي - حسب ما كنّا نعلم - وحذّرته من منهجه الباطل
وقلت له:كلامك هذا فيه مناصرةٌ للحزبيّة ومخالفٌ لمنهج السلف وبعد ذلك الموقف ما رأيته ولا كلمته ولا جالسته .
وهذا توضيح منّي وتراجعٌ وبيانٌ عن كل ما حدث ، وأمّا ما يقال بالإفتاء بالإغتيالات أو القتال بين المشاشية والزنتان فإنّي أبرأ إلى الله من ذلك وقد تراجع الأخ أبو الفضل عن نسبة هاتين المسألتين إليّ فجزاهُ اللهُ خيراً وغفر الله لنا وله.
وقد صدرت منّي عبارات خلال ردّي على أخي أبي الفضل دفعنى إليها الغضب وهذا خطأ مني ولا يجوز لي ذلك فأستغفر الله وأتوب إليه وأعتذر لأخي أبي الفضل ولكل أخٍ سلفي من كلِّ إساءة.
هذا وإنّي أسال الله العظيم أن يوفق السلفيين لجمع كلمتهم على الحقِّ وتوحيد صفِّهم على منهاج السّلف ونبذِ أسبابِ الفُرقةِ والإختلاف.
وصلّى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

وكتبه أبو عبد الله محمد الأنقر

=======================

أبو عمر أسامة العتيبي

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله أما بعد:

فإن الأخ محمد الأنقر قد نشر هذا البيان بناء على جهود بذلت لأجل الإصلاح، وجمع الكلمة، وبإشراف فضيلة الشيخ الدكتور عبدالله بن عبدالرحيم البخاري حفظه الله، وباطلاع من شيخنا الشيخ العلامة ربيع بن هادي المدخلي، والشيخ المفضال الدكتور محمد بن هادي المدخلي حفظهما الله كما أفادني به الشيخ الفاضل الدكتور عبدالله بن عبدالرحيم البخاري.

وقد بيَّن الأخ محمد الانقر تراجعه، وتوبته مما أخطأ فيه وزلَّ، وتبرأ من أمور نسبت إليه ولم تصح، وبيانه يدل على إقباله على الخير، وخضوعه للحق، وأنه يسعى أن يكون مع إخوانه السلفيين.

لذلك ينبغي علينا أن نعينه على ذلك، وأن نكون له نعم الناصحين، الذين يشفقون على أخيهم، ويحرصون على استقامته، وثبيته على السنة، ومن ذلك أن يكون مرتبطاً بعلماء السنة.

ونرجوا من الإخوة ترك الأمر للمشايخ لما فيه صلاح الدعوة السلفية.

أسأل الله التوفيق والسداد للجميع.

والله أعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمد

كتبه بعد مراجعة الشيخ عبدالله بن عبدالرحيم البخاري في صياغته والإذن بنشره:

أسامة بن عطايا العتيبي

6/ رمضان / 1434 هـ .

===============
أبو عمر أسامة العتيبي
==============


( المصدر شبكة البيضاء )

تنبيه

جميع تعليقات الإخوة على الموضوع حذفت بطلب من الشيخ الفاضل الدكتور عبدالله بن عبدالرحيم البخاري

فمن كان عنده اعتراض على ذلك فلا يتكلم في شبكة البيضاء فيضر نفسه، ولكن عليه بالاتصال بالشيخ عبدالله البخاري ليبدي ما عنده

وبعض الأمور التي لم تذكر في بيان الانقر طلب منه الشيخ عبدالله البخاري عدم ذكرها، اكتفاء بما ورد في البيان، وأنه لا حاجة للتفصيل، فالمقصود إعطاء فرصة للأخ محمد الانقر ليكون عوناً على نفسه، وليجتهد في إصلاحها، واستقامتها.

وفق الله الجميع لما يحبه ويرضاه.

ونعوذ بالله من الفتن ما ظهر منها وما بطن

وصلى الله وسلم على نبينا محمد

=================
أبو عمر أسامة العتيبي
================

وهذا اختبار للشباب السلفيين ..

هل يقدمون آراءهم على قول أهل العلم، أم يقدمون كلام العلماء على آرائهم ..

هنا الامتحان ..

والمشكلة أن بعض الشباب يظن أن المشايخ لا يعرفون ما حصل من محمد الانقر، وما وقع منه، وأنهم هم أهل المعرفة بالمنهج السلفي!

ويظن البعض أن موضوع محمد الانقر بتصرف من بعض طلبة العلم في ليبيا!

والواقع أنه بمتابعة من الشيخ الفاضل عبدالله بن عبدالرحيم البخاري، وأنه هو من طلب أن يكلم الشيخ أبا مصعب، وطلب منه أن يجمع الإخوة، ويجمع معهم الشيخ أبا الفضل والشيخ أبا مصعب، ومعهم محمد الانقر ..

وقد كلم الشيخ أحمد با زمول، وحصل بينهما تواصل في الموضوع.

وأنه كلم الشيخ العلامة ربيعاً المدخلي فأيده، وشكره، وكذلك فعل الشيخ محمد بن هادي المدخلي.

فالأمر دائر بين مشايخنا وعلمائنا ..

وإني مع أن في نفسي من محمد الانقر ما فيها، وأعلم أموره بالتفصيل إلا أني لما كلمني محمد الانقر أمس بعد إنزال البيان، عاتبته، وقلت له: بما أن موضوعك عند الشيخ الفاضل عبدالله البخاري فأنا معه، وأقول بما يقول ..

فمع علمي بتفاصيل الأمور انقدت لكلام علمائنا، ولم أعارضهم فيه، بخلاف بعض الشباب الذين يظنون أنهم على صواب في معارضتهم وفقهم الله للصواب ..

وبعض الإخوة عمل مقارنة بين خالد الشكري والانقر، وهذا غلط ظاهر، فالشكري لم يعترف بخطئه، ولم يتواضع ليبرز توبته، بل أصر وعاند..

وهذا الرجل -الانقر- راغب في الحق-فيما يظهر-، وأن يكون مع السلفيين ، فلماذا لا نعينه على ذلك، ونجعل هذا البيان خطوة في سبيل التصحيح لمسيرته، ووسيلة لاستقامته على الحق؟!

والله الموفق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://banibrahim.montadarabi.com
 
بيان من أبي عبد الله محمد الأنقر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مًنْبٌرٍ آلدًعًوٍة آلسٌّلفْيَة :: مًنْبٌرٍ خٌآصٍ بٌآخٌبٌآرٍ آلدًعًوٍة آلسٌّلفْيَة فْى ليَبٌيَآ-
انتقل الى: