مًنْبٌرٍ آلدًعًوٍة آلسٌّلفْيَة
آلسٌّلآمً عًليَكَمً وٍرٍحٍّمًة آللهٍ وٍبٌرٍكَآتّْه
آهٍلآَ وٍمًرٍحٍّبٌآ
حٍّيَآكَـِّ آللهٍ وٍبٌيَآكَـِّـِّـِّـ

( إِنَّ هَذَا الْعِلْمَ دِينٌ، فَانْظُرُوا عَمَّنْ تَأْخُذُونَ دِينَكُمْ )

مًنْبٌرٍ آلدًعًوٍة آلسٌّلفْيَة

آنْ هٍذَآ آلعًلمً دًيَنْ ؛ فْآنْظْرٍوٍآ عًمًنْ تّْآخٌذَوٍنْ دًيَنْكَمً
 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
(( سبحانك اللهم وبحمدك اشهد ان لا اله الا انت استغفرك واتوب اليك ))
مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ


الاخوة الكرام اعضاء وزوار منتدانا منبر الدعوة السلفية السلام عليكم ورحمة الله وبركاته حياكم الله جميعا ووفقنا واياكم لخير الدنيا والآخره
نْسٌّآل آللهٍ آصٍلآحٍّ آلبٌلآدً وٍآلعًبٌآدً

شاطر | 
 

 بعض جهود «أبي الفضل محمد بن عمر الصويعي» في التدريس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سارية الجبل
صاحب المنتدى
صاحب المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 247
نقاط : 11737
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 26/01/2013

مُساهمةموضوع: بعض جهود «أبي الفضل محمد بن عمر الصويعي» في التدريس   الأحد مارس 03, 2013 10:16 pm

الحمد لله والصلاة و السلام على رسول الله وآله ومن تبع هداه أما بعد: إنطلاقاً من قوله تعالى:﴿وأما بنعمة ربك فحدث﴾، وقوله عليه الصلاة و السلام كما في حديث النعمان بن بشير والتحدث بنعمة الله شكر أخرجه أحمد وحسنه الألباني، ونزولاً عند رغبة أحد المشايخ في بيان حقيقة ما أقوم به، من دروس وذلك لما يقوم به بعض أصحاب الفتن من الكذب والإفتراء و تقويلنا مالم نقل وأنه ليس لنا دروس، ونزولاُ عند هذه الرغبة أكتب هذه الأسطر بياناً للحقيقة التي سعى ويسعى في إخفائها أهل التشغيب، فأقول:

يقول الله تعالى: ﴿وأما بنعمة ربك فحدث﴾، ويقول:﴿وما بكم من نعمة فمن الله﴾، ويقول: ﴿وأذكروا نعمة الله عليكم﴾، وقد جاء فيالصحيح عن سعد حين شكاه أهل الكوفة إلى عمر و الله إني لأول رجل من العرب رمى بسهم في سبيل الله، وجاء في الصحيح عن علي رضي الله عنه قوله و الذي فلق الحب وبرأ النسمة إنه لعهد النبي صلى الله عليه وسلم أنه لايحبني إلا مؤمن ولايبغضني إلا منافق.

وقال بن مسعود كما فى الصحيح والله لقد أخذت من في رسول الله صلى الله عليه وسلم بضعاً وسبعين سورة، ولقد علم أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم إني أعلمهم بكتاب الله،وفي الصحيح أن عثمان حين حصر أشرف عليهم فقال أناشدكم الله ولا أنشدوا إلا أصحاب رسول الله الستم تعلمون أن النبي صلى الله عليه وسلم قال أن من حفر بئر رومة فله الجنة فحفرتها الستم تعلمون أن النبي صلى الله عليه وسلم قال أن من جهز جيش العسرة فله الجنة فصدقوه.

وقال بن مفلح رحمه الله في الأداب الشرعية في الجزء الثالث: فصل في تزكية النفس المذمومة ومدحها بالحق للمصلحة أو شكر النعمة؛ قال القاضي أبو يعلى رحمه الله في قصة يوسف عليه السلام يعني قوله : ﴿اجعلني على خزائن الأرض إنيحفيظ عليم﴾ فيها دلالة على أنه يجوز للإنسان أن يصف نفسه بالفضل عند من لا يعرفه وأنه ليس من المحظورفى قوله ﴿فلا تزكوا أنفسكم﴾.

وقال ابن عقيل : في الفنون سؤال عن قوله : ﴿فلا تزكوا أنفسكم﴾؛ كيف ساغ لعمر أن يزكي نفسه حين سأله رجل عن صيد قتله فقال: اصبر حتى يأت حكم آخر فيحكم لنفسه إنه أحد العدلين قيل: إنما نهى عن تزكية النفس بالمدح والإطراء المورث عجبا وتيها ومرحا وما قصد عمر رضيالله عنه ذلك إنما قصد فصل حكم وهو من نفسه على ثقة من ذلك فصار كقوله عن الملائكة عليهم السلام : ﴿وإنا لنحن الصافون وإنا لنحن المسبحون﴾ فدل على أنه لا يتناول إلا من أخرجه مخرج الافتخار، ولذلك قال : ﴿أنا سيد ولد آدم ولا فخر﴾ فنفى الفخر الذي هو الإعجاب انتهى كلامه .

وقال ابن الجوزي : عن قصة يوسف عليه السلام : فإن قيل كيف مدح نفسه بهذا القول ومن شأن الأنبياء، والصالحين التواضع ؟

فالجواب أنه لما خلا مدحه لنفسه من بغي وتكبر وكان مراده به الوصول إلى حق يقيمه ، وعدل يحييه وجور يبطله ، كان ذلك جميلا جائزا .

وقد قال نبينا صلى الله عليه وسلم : ﴿أنا أكرم ولد آدم على ربه﴾، وقال علي بن أبي طالب رضي الله عنه : والله ما آية إلا وأنا أعلم بليل نزلت أم بنهار، وقال ابن مسعود رضي الله عنه : لو أعلم أحدا أعلم بكتاب الله مني تبلغه الإبل لأتيته فهذه الأشياء خرجت مخرج الشكر لله وتعريف المستفيد ما عند المفيد.

ذكر هذا محمد بن القاسم انتهى كلام ابن الجوزي، وفي الصحيحين عن ابن مسعود رضي الله عنه قال : والذي لا إله غيره ما من كتاب الله سورة إلا وأنا أعلم، حيث أنزلت وما من آية إلا وأنا أعلم فيما أنزلت ولو أعلم أحدا هو أعلم بكتاب الله مني تبلغه الإبل لركبت إليه.

وفي الصحيحين عن شقيق بن سلمة عن ابن مسعود : لقد علم أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم أني أعلمهم بكتاب الله ولو أعلم أن أحدا أعلم به مني لرحلت إليه قال شقيق : فجلست في حلق أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فما سمعت أحدا يرد ذلك عليه ولا يعيبه زاد البخاري بعد قوله : بكتاب الله وما أنا بخيرهم وفي بعض طرقه من أعلمهم وفي ترجمة أبي الدرداء رضي الله عنه سلوني فوالله لئن فقدتموني لتفقدن رجلا عظيما.

وقال أبو بكر بن عياش لما حضرته الوفاة وبكت ابنته : يا بنية لا تبكي أتخافين أن يعذبني الله وقد ختمت في هذه الزاوية أربعة وعشرين ألف ختمة.

وقال أبو بكر بن عياش نظرت إلى أقرأ الناس فلزمته عاصما ثم نظرت إلى أفقه الناس فلزمته مغيرة فأين تجد مثلي؟

وقال ابن طاهر المقدسي الحافظ : سمعت أصحابنا بهراة يحكون أن أبا محمد عبد الرحمن بن أبي شريح الأنصاري قال : كنت أقرأ على أبي القاسم البغوي ببغداد فلما كان في بعض الأيام وكنت أقرأ عليه جزءا وقد وضع رأسه بين ركبتيه فرفع رأسه وقال : كأني بهم إذا مت يقولون : مات البغوي ولا يقولون : مات جبل العلم ، ثم وضع رأسه بين ركبتيه واستند فلما فرغت من قراءة الجزء قلت : كم قرأت عليك ؟ فلم يجبني فحركته فإذا به قد مات رحمه الله.

وليس هذا من مدح النفس كما قال بن الجوزي "وكان مراده به الوصول إلى حق يقيمه ، وعدل يحييه وجور يبطله ، كان ذلك جميلا جائزا).

فأقول إن ما إمتن الله به من القاء بعض الدروس لإخواننا منها:
(1) القواعد الأربع
(2) الأصول الستة
(3) أصول السنة للإمام احمد
(4) اللامية لشيخ الإسلام
(5) الحائية لابن أبي داوود
(6) منظومة غرامي صحيح
(7) البيقونية
(8) مختصر علوم الحديث لابن كثير
(9) نخبة الفكر للحافظ بن حجر في نهايتها
(10) القواعد الفقهية لابن سعدي
(11) كتاب الأدب من صحيح البخاري
(12) كتاب الصيام من عمدة الأحكام

ونظراً لكثرة الفتن الموجودة في الساحة الأن التي من أخرها فتنة الحلبي و الرحيلي وخشية على الشباب من بعض شبه القوم فقمت بالتعليق على بعض الرسائل المنهجية ككتاب صيانة السلفي للشيخ الفاضل أحمد بن عمر بازمول.

و رسالة سل السيوف والأسنة للشيخ الظفيري، ورسالة العلامة ربيع بن هادي المدخلي الموسومة بيان ما في نصيحة الرحيلي من الخلل والإخلال وكذلك الموقف الصحيح من أهل البدع للشيخ ربيع بن هادي حفظه الله.

وكذلك قمت بالتعليق على مقالين للشيخ الفاضل أحمد بن عمر بازمول هما مايجب على السلفي معرفته من قواعد السلف و رسالة المتصدرين للدعوة، وكذلك الجمع الذي قمت به من كلام شيخ الإسلام في ذم التعصب للأشخاص والغلو فيهم، وكذلك التعليق على الإبانة الصغرى لابن بطة العكبري رحمه الله هذا في مدينة طرابلس.

أما في مدينة تيجي فعلقت على هذه الرسائل:
(1) الأصول الثلاثة.
(2) القواعد الأربع.
(3) والأصول الستة.
(4) كتاب الطهارة من عمدة الأحكام.
(5) الأربعين النووية.
(6) كتاب الأضاحي من صحيح البخاري.
(7) كتاب الفتن من صحيح البخاري.
(8) كتاب التوشيح في المصطلح للشيخ أبي همام البيضاني.

وأما في مدينة الزاوية فالأصول الستة كل يوم أحد.

و الدروس المقامة حالياً بمسجد سيف الله المسلول:
(1) شرح كتاب الأدب من صحيح البخاري.
(2) مراجعة للقواعد الأربع للسعدي.
(3) درس نزهة النظر.

وهذا الدروس من العصر إلي المغرب ومن بعد المغرب إلي العشاء التعليق على كتاب الإبانة لابن بطة العكبري شرح العلامة محمد بن هادي المدخلي حفظه الله وهذه الدروس تكون في أيام السبت الأثنين والإربعاء.

وأما الأحد و الثلاثاء و الخميس فهناك حلقات لتحفيظ القرءان برواية حفص وقالون من بعض الطلاب جزاهم الله خيراً.

نسأل الله الإخلاص في القول و العمل وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://banibrahim.montadarabi.com
 
بعض جهود «أبي الفضل محمد بن عمر الصويعي» في التدريس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مًنْبٌرٍ آلدًعًوٍة آلسٌّلفْيَة :: مًنْبٌرٍ خٌآصٍ بٌآخٌبٌآرٍ آلدًعًوٍة آلسٌّلفْيَة فْى ليَبٌيَآ-
انتقل الى: